المواضيع الأخيرة

» معهد تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها
الجمعة 21 أغسطس - 4:54:52 من طرف منال صلاح

» مركز اللغات
الجمعة 21 أغسطس - 4:53:59 من طرف منال صلاح

» وكالة البحوث والتطوير
الجمعة 21 أغسطس - 4:53:11 من طرف منال صلاح

»  مجلةجامعةالمدينةالعالميةالمحكمة
الجمعة 21 أغسطس - 4:52:22 من طرف منال صلاح

»  كلية العلوم المالية والإدارية
الجمعة 21 أغسطس - 4:51:37 من طرف منال صلاح

» كلية العلوم الإسلامية
الجمعة 21 أغسطس - 4:50:53 من طرف منال صلاح

» جامعة المدينة العالمية [MEDIU] ماليزيا
الجمعة 21 أغسطس - 4:48:59 من طرف منال صلاح

» المكتبة الرقمية
الجمعة 21 أغسطس - 4:46:44 من طرف منال صلاح

» عمادة الدراسات العليا
الجمعة 21 أغسطس - 4:45:33 من طرف منال صلاح

» مجلة جامعة المدينة العالمية المحكمة
السبت 8 أغسطس - 9:24:33 من طرف شاذلي شاهين

» مجلة علمية محكمة عالمية
السبت 8 أغسطس - 9:22:31 من طرف شاذلي شاهين

» الدراسات العليا الشرعية والعصرية
السبت 8 أغسطس - 9:21:01 من طرف شاذلي شاهين

» المكتبات الرقمية
السبت 8 أغسطس - 9:20:24 من طرف شاذلي شاهين

» المكتبات الرقمية
السبت 8 أغسطس - 9:19:50 من طرف شاذلي شاهين

» عالم المال والاعمال
السبت 8 أغسطس - 9:19:13 من طرف شاذلي شاهين

» مجلة جامعة المدينة العالمية المحكمة
السبت 8 أغسطس - 9:18:32 من طرف شاذلي شاهين

» دراسة اللغات العالمية
السبت 8 أغسطس - 9:18:05 من طرف شاذلي شاهين

» معهد تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها
السبت 8 أغسطس - 5:35:19 من طرف BI750

» مركز اللغات
السبت 8 أغسطس - 5:34:19 من طرف BI750

» وكالة البحوث والتطوير
السبت 8 أغسطس - 5:33:14 من طرف BI750

» مجلة جامعة المدينة العالمية المحكمة
السبت 8 أغسطس - 5:32:29 من طرف BI750

» كلية العلوم المالية والإدارية
السبت 8 أغسطس - 5:31:33 من طرف BI750

» كلية العلوم الإسلامية
السبت 8 أغسطس - 5:30:34 من طرف BI750

» المكتبة الرقمية
السبت 8 أغسطس - 5:29:48 من طرف BI750

» عمادة الدراسات العليا
السبت 8 أغسطس - 5:29:05 من طرف BI750

» التخصصات الشرعية بجامعة المدينة العالمية
السبت 8 أغسطس - 5:28:16 من طرف BI750

» جامعة المدينة العالمية بماليزيا
السبت 8 أغسطس - 5:27:26 من طرف BI750

» معهد تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها
السبت 8 أغسطس - 5:25:14 من طرف BI750

» مركز اللغات
السبت 8 أغسطس - 5:24:08 من طرف BI750

» وكالة البحوث والتطوير
السبت 8 أغسطس - 5:23:13 من طرف BI750


    قوم كور . على وزن . قوم تبع

    شاطر
    avatar
    ابن جبل
    عضو مميز
    عضو مميز

    ذكر عدد الرسائل : 1100
    العمل/الترفيه : المطالعة
    نقاط : 14159
    السٌّمعَة : 35
    تاريخ التسجيل : 29/12/2007

    قوم كور . على وزن . قوم تبع

    مُساهمة من طرف ابن جبل في الأحد 1 نوفمبر - 6:15:04

    بسم الله الرحمن الرحيم
    قوم كور على وزن قوم تبع

    يحكي الشيح العريفي هذه الحكاية فيقول : \" كان موقفاً محرجاً ذلك اليوم لما دخلت على طلابي في الكلية.
    كانت محاضرتي حول السيرة النبوية ..وقفت أمام الطلاب هم في السنة الثانية الجامعية أردت أن أقيس معلوماتهم لأعرف المستوى الذي أخاطبهم نم خلاله ..سألتهم : يا شباب أعطوني أسماء أربع زوجات .. من زوجات النبي صلى الله عليه وسلم ..كان سؤالاً سهلاً طرحته بين أيديهم على استحياء كانوا أربعين طالباً ..رفع أحدهم يده صارخاً : يا دكتور قلت : نعم قال : خديجة فعددت بأصابعي قائلاً : خديجة أحسنت رفع الثاني يده : يا دكتور عائشة ..قلت : ممتاز عائشة ثم سكتوا!!سكتوا؟! الأربعون ؟!! نعم سكتوا الأربعون !!أخذت أطوف بنظري بينهم وأردد عبارات الأسف ألا تعرفون رسولكم ألا تعرفون أمهات المؤمنين ( أفاااااا ) ..فقال أحدهم : هاه يا دكتور .. دكتور .. تذكرت إحدى زوجاته ..قلت : من قال : آمنة !!آمنة .. هي أم رسول الله صلى الله عليه وسلم .. وقد ظن المسكين أنها زوجته ..قلت : آمنة !! هي أمه الله يخليك لأمك ..!!فسكت خجلاً ..وخيّم الصمت عليهم .. والحزن عليَّ ..فأراد أحدهم أن يزيل الكآبة عن الشيخ .. بجواب يبهج خاطره .. فقال :يا دكتور تذكرت اسم زوجة ..قلت : هاه من؟قال : فاطمة !!ضحك بعض الطلاب .. وظهر التعجب على آخرين وفريق ثالث .. لم يبدُ منه م أي تفاعل .. لأنهم يظنون الجواب صحيحاً .. يظنون فاطمة اسم زوجة من زوجاته صلى الله عليه وسلم ..قلت له : فاطمة رضي الله عنها هي ابنته سكت الطالب .. بل سكت الجميع ..فقلت لهم :أخبروني يا شباب بأسماء خمسة من لاعبي فريق .. فريق وجعلت أتذكر فريقاً كروياً أسألهم عنه وخشيت أن يجيبوا الجواب الصحيح فأصاب بخيبة أمل فلم أذكر فريقاً قريباً .. وإنما تباعدت .. علهم يعجزون عن الجواب فقلت : من لاعبي فريق البرازيل ..فتصايحوا : أنا .. أنا ..وجعلت الأسماء تهب عليّ هبوباً .. برنالدو .. تيتو الخ ..وأنا أعد بأصابعي فإذا أصابع يدي الأولى تمتلئ .. ثم تمتلئ أصابع يدي الثانية .. ثم أعود إلى الأولى فإذا هم قد عدوا خمسة عشر اسماً !!فسألتهم :الذي أعرف أن عدد لاعبي الفريق لا يتعدى أحد عشر لاعباً ..فلماذا ذكرتم خمسة عشر ..؟فقالوا : نحن ذكرنا لك أسماء اللاعبين الأساسيين والاحتياط والنكتة أنني لما كانوا يعدون أسماء اللاعبين كنت أعد بأصابعي وأعيد سم اللاعب فإذا أخطأت في لفظ الاسم ضحكوا من ( جهلي ) وعدلوا لي الاسم ..وصدق الله ( أم لم يعرفوا رسولهم فهم له منكرون ) شعر طلابي بمقدار الحزن البادي على وجهي ..فبدؤوا يقولون مع تذرين : يا شيخ لا تلمنا فالإعلام يبرز هؤلاء فنحفظهم فقلت لهم : لا تعتذروا .. فالإعلام يملك أن يبرزهم لكنه لا يملك أن يلزمك بمتابعتهم .. وتتبع أخبارهم وحفظ أسمائهم .. وتذاكر قصصهم .. وجعلهم مادة لأحاديث مجالسنا ومواضيع منتدياتنا وألوان ألبستنا الخ
    avatar
    chritof colombos
    عضو مجتهد
    عضو مجتهد

    ذكر عدد الرسائل : 179
    العمل/الترفيه : yes
    نقاط : 11219
    السٌّمعَة : 2
    تاريخ التسجيل : 23/10/2007

    رد: قوم كور . على وزن . قوم تبع

    مُساهمة من طرف chritof colombos في الإثنين 2 نوفمبر - 7:06:41

    فوا أسفاه على امة ضحكت من جهلها الامم
    وهذا نموذج مما ذكرت في هذه القصة............. سؤال: عددوا أسماء أنبياء الله تعلى الذي ورد اسمهم في القرآن الكريم ............... فكان الجواب ويا ليتها سكتت وقالت الله اعلم

    avatar
    ابن جبل
    عضو مميز
    عضو مميز

    ذكر عدد الرسائل : 1100
    العمل/الترفيه : المطالعة
    نقاط : 14159
    السٌّمعَة : 35
    تاريخ التسجيل : 29/12/2007

    رد: قوم كور . على وزن . قوم تبع

    مُساهمة من طرف ابن جبل في الإثنين 2 نوفمبر - 9:36:40


    بسم الله الرحمن الرحيم
    أشكرك هذه المرة على حسن مشاركتك
    قال الامام البصيري في بردته الطويلة
    وهو يمدح النبي صلى الله عليه وسلم وأمته

    فحزت كل فخارٍ غير مشـــــــــــتركٍ= وجزت كل مقامٍ غير مزدحــــــــــم
    وجل مقدار ما وليت من رتــــــــــبٍ= وعز إدراك ما أوليت من نعــــــــمِ
    بشرى لنا معشر الإسلام إن لنـــــــا= من العناية ركناً غير منهــــــــــدم
    لما دعا الله داعينا لطاعتــــــــــــــه= بأكرم الرسل كنا أكرم الأمــــــــــم
    ولو كان الامام البصيري بيننا لغير رأيه وعدل بيته ليصبح
    لما انشغلنا بكورتنا عن طاعته 0 أصبحنا بين قومنا أجهل الامم
    وليعذرني فضيلة الامام رحمه الله

    هذا الصباح كان لقناة الجزيرة لقاءا مع المسئول عن دائرة البرامج في القناة
    الاستاذ المقتدر والشاعر المثقف عارف الحجاوي
    من جملة ما قال إن الجزيرة رضخت لجمهور الكرة بعد إستفتاء ضم أربعة عشرة دولة عربية وقال ان القناة نزلت عند رغبتهم وأنشأت برنامجا جديدا أسمته دنيا الكرة وكأن قنواتها العشر المختصة بالرياضة لا تكفي وقال إنه تفاجأ ولم يكن يتوقع هذا من قبل . أن معظم الشباب العرب يعرفون أسماء اللآعبين في كل أنحاء العالم وخاصة الاوربيين

    فقلت لا حول ولا قوة إلا بالله
    سأقول هذا لاعضاء وزوار منتدانا
    avatar
    قاصد السبيل
    Admin
    Admin

    ذكر عدد الرسائل : 1036
    العمر : 32
    العمل/الترفيه : المطالعة و الإعلاميات
    نقاط : 14425
    السٌّمعَة : 26
    تاريخ التسجيل : 08/09/2007

    رد: قوم كور . على وزن . قوم تبع

    مُساهمة من طرف قاصد السبيل في الإثنين 2 نوفمبر - 16:05:48

    معك حق يا ابن جبل لقد مللت الكرة و ملتها و من طاف في فلكها... حتى الشيوخ لم ينجوا من هذه الآفة الخطيرة


    _________________


    avatar
    الامل
    عضو مجتهد
    عضو مجتهد

    انثى عدد الرسائل : 130
    العمل/الترفيه : taliba
    نقاط : 9406
    السٌّمعَة : 33
    تاريخ التسجيل : 24/10/2009

    رد: قوم كور . على وزن . قوم تبع

    مُساهمة من طرف الامل في السبت 7 نوفمبر - 7:52:56

    لا حول ولا قوة إلا بالله اللهم أصلح حل أمة الإسلام و شكرا على موضعك جزاك الله خيرا أخى
    avatar
    المقفع
    عضو مجتهد
    عضو مجتهد

    ذكر عدد الرسائل : 179
    العمر : 45
    العمل/الترفيه : agent
    نقاط : 11240
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 27/09/2007

    رد: قوم كور . على وزن . قوم تبع

    مُساهمة من طرف المقفع في السبت 7 نوفمبر - 9:28:36

    جزاك الله خيرا أختي على التدخل ذو اللون الرائع
    أما الكرة مصيبة الزمان وحتى الجزيرة الآن أصبح لها برنامج دنيا الكرة
    avatar
    ابن جبل
    عضو مميز
    عضو مميز

    ذكر عدد الرسائل : 1100
    العمل/الترفيه : المطالعة
    نقاط : 14159
    السٌّمعَة : 35
    تاريخ التسجيل : 29/12/2007

    رد: قوم كور . على وزن . قوم تبع

    مُساهمة من طرف ابن جبل في الأحد 15 نوفمبر - 9:41:11


    بسم الله الرحمن الرحيم
    كرة القدم أفيون الشعوب الاسلامية


    لقد أثبتت الأحداثُ الأخيرة التي أعقبت مباراة زامبيا أن الكرة أصبحت الآن أفيون الشعوب العربية والإسلامية أيضاً بعد أن كانت أفيون شعوب الغرب، فقد تفشت آفة الهوليغانز عندنا في السنوات الأخيرة وتعدى العنف في الملاعب حدود المعقول وأصبح مناصرون يقتلون آخرين بكل برودة عقب نهاية مباراة محلية لأن النتيجة لم ترض طرفاً ما، وفشلت كل الحلول في محاصرة الآفة التي استشرت وانتشرت انتشار النار في الهشيم ولم يعد ينفع معها حل سوى إيقاف هذه اللعبة المجنونة بعد أن أصبحت أضرارُها أكثر من منافعها، إن كانت لها منافع أصلاً. ولكن هذا الحل غير قابل للتطبيق عملياً لسبب بسيط وهو رغبة الحكومات العربية والإسلامية في الإبقاء على شعوبها مخدَّرة تأكل بعضها البعض كالنار إن لم تجد ما تأكله، حتى لا تنشغل بمسائل الديمقراطية الحقيقية والمطالبة بحقوقها.
    ولعل من يطلع على بعض المواقع العربية يرى جانباً من هذه النار التي تأكل بعضها البعض مجسَّدة في صورة الحرب الالكترونية بين المناصرين الجزائريين والمناصرين المصريين، حيث انفجر بركان الأحقاد وبلغ التعصب أقصى حدوده وأصبح الطرفان يتراشقان بالسِّباب والقدح والشتم الجارح وكل طرف يعاير الآخر على طريقة النسوان، وعجز ذوو العقول الراجحة عن تذكيرهما بأن المسألة تتعلق فقط بمباراة في كرة القدم وليس بحرب بين عدوين، وأن الذي سيصعد إلى كأس العالم لن يصعد إلى القمر والفضاء كالأمم المتقدمة، وأنه يجدر بالشعبين الشقيقين أن يتذكرا روابط الإسلام والعروبة ويكفا عن هذه الحرب الطاحنة التي لم تضع أوزارها منذ 20 سنة، وكأنها حرب بسوس جاهلية أخرى تتجسَّد في شكل آخر.
    والمؤسف أن بعض المواقع الالكترونية العربية أصبحت "متخصصة" في نشر أبسط خبر رياضي عن المنتخبين ونشر التصريحات والتصريحات المضادة لكي تتهاطل عليها تعليقات الجمهور، ثم تكتب بكل فخر أن هذه الأخبار هي الأكثر مقروئية وإثارة للتعاليق والأكثر إرسالاً إلى الأصدقاء، لتساهم بذلك في تأجيج نيران الأحقاد والكراهية والتعصب بين الشعبين الجزائري والمصري وهي تحسب أنها تحسن صنعاً!
    لقد بدا لي أن ترك التراويح ليلة مباراة الجزائر وزامبيا مصيبة كبيرة، ولكني تيقنت بعد اطلاعي على حجم الخسائر البشرية المهولة المرافقة للاحتفالات بالانتصار، وكذا حجم الكراهية والتعصب الذي خلفته هذه التصفيات بين الشعبين الجزائري والمصري أن المصيبة الحقيقية تكمن هنا، وأن آثارها ستمتد لعقودٍ أخرى، وقد يسقط خلالها العشرات من ضحايا الاحتفالات المجنونة وتكبر دائرة الكراهية حتى تصبح داءً مستحكماً عصيًّا على أي علاج.
    إن لعبة ً تنسي شعبين عربيين القدس وفلسطين ومجازر الاحتلال الإسرائيلي وضياع الكثير من الأراضي الإسلامية في العالم وتنسيهم قضاياهم الحقيقية وتجعلهم يتفرغون فقط للسِّباب والتنابز بالألقاب، هي لعبة مجنونة وملعونة لا يمكن إلاَّ أن تجلب العداوة والبغضاء والتدابر وتخدير العقول والتعصب الأعمى المقيت والمزيد من الوهن والتمزق في أوصال الأمة.

    بقلم: الأستاذ حسين لقرع . بتصرف

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 26 سبتمبر - 10:29:27